المركز المصري يشارك في افتتاح “وحدة مكافحة العنف ضد المرأة” بجامعة المنيا

(القاهرة في  10  مايو 2017) بمبادرة من الدكتور جمال الدين أبو المجد – رئيس جامعة المنيا-  والدكتور حسن سند -عميد كلية الحقوق- وبدعم وحضور الدكتورة مايا مرسي -رئيسة المجلس القومي للمرأة-، شارك المركز المصري لحقوق المرأة في افتتاح وحدة مكافحة العنف ضد المرأة  بجامعة المنيا.

وأوضحت نهاد أبو القمصان بأن تدشين هذه الوحدة بجامعة المنيا يأتي إيمانا منها بالعدل والحق والمساواة  وتبنى مبدأ النضال لقضية المرأة،  وتحقيق الأمان داخل الجامعة بالرصد العام، وأن هذه الوحدة هي نتاج جهد فريق عمل كبير لأعضاء الوحدة، ومشيرةً بأنها تعتبر الخطوة الثالثة بعد جامعة عين شمس وأسيوط لتكون وحدة جديدة لنشر الوعي لقضايا المرأة بالصعيد، مضيفةً بأن التعديلات التشريعية التي تعالج قضايا المرأة بالمجتمع وإدراجعقوبة التحرش لقانون العقوبات المصري ليس الهدف منها إدخال نص قانون فقط ، بل يمتد لآليات التطبيق وإيمان المجتمع بالقضية.

وأكدت أبو القمصان افتتاح هذه الوحدة بداية لتفعيل “سياسات وإجراءات لمواجهة التحرش الجنسي في الجامعة” الذي قام بإعداده المركز المصري لحقوق المرأة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان. وتهدف هذه الوحدة إلى خلق بيئة أمنة في المجتمع الجامعي وحماية جميع الأفراد من التعرض للتحرش الجنسي، وتتضمن هذه الوحدة حماية لكل الموظفين/ت والطلبة/ت الذين يعانون من تحرش قائم على النوع أثناء فترة عملهم أو دارستهم.

وكما يأتي افتتاح  هذه الوحدة في جامعة المنيا  والتي تعتبر المرحلة الثالثة بعد جامعة عين شمس وجامعة أسيوط، ويأتي هذا العمل استمرارلجهد بحثي أمتد أكثر من عام لوضع البنية القانونية الأساسية لنظام الوحدة من حيث تلقي الشكوى، ونماذج استدعاء المشكو في حقه، والحفاظ علي الخصوصية لكل الأطراف، المستويات العقابية في قانون الجامعات، اتخاذ القرار القانوني، وأيضا وضع أسس للدعم النفسي للشاكية إذا استلزم الأمر.

وخلال فعاليات الافتتاح تم تقديم عدة عروض مسرحية وموسيقية ورياضية تظهر كيفية مواجهة العنف والتصدي لظاهرة التحرش.

وقد أعربت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومي للمرأة عن تقديرها لدور الجامعة وقالت مرسى  بأن إنشاء هذه الوحدة ليس فقط لمواجهة  العنف ضد المرأة وظاهرة التحرش أو تعدى حدود الخصوصية لها داخل الجامعة ولكن لنشر مفهوم التوعية وخروج قوافل توعية من الوحدة لنقل هذا المفهوم والعمل على حل هذه المشكلة .

كما أشادت بدور الأستاذة نهاد أبو القمصان “رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة” في تقديم نموذج قانوني وتطبيقي لمناهضة التحرش. كما طالبت بضرورة تعميم التجربة بفتح وحدات مماثلة في كل جامعة في مصر بخطة زمنية محددة بحيث يتم افتتاح وحده في كل جامعات مصر.

وقال الدكتور جمال أبو المجد رئيس جامعة المنيا بان الجامعة لا تدخر جهدا في تحقيق رسالتها للمجتمع والمرأة التي أن كانت تمثل نصفه فهي التي تبني وتنشأ نصفه الأخر، مضيفاً بأن الدولة تضع خطة إستراتيجية لمواجهة أي ظاهرة دخيلة علي عادات وتقاليد المجتمع المصري، ومشيراً بأن الجامعة تتقلد المرأة بها منصب عميد ووكيل ورئيس قسم ومديرا عاما ويبلغ عدد الطالبات بها أكثرمن 55% من إجمالي عدد طلاب الجامعة، وأن الجامعة تواجه ظواهر العنف بآليات تشمل الرصد والتوعية والردع بعقوبات فورية لوقف هذه الظاهرة، مؤكدا بأن تدشين هذه الوحدة بالجامعة بداية لتبنى مشاكل وقضايا المرأة وعلاجها لصالح بلدنا العزيز مصر.

ومن جانبه أشار الدكتور حسن سند مدير الوحدة، بأن الوحدة ستعمل على اتخاذ إجراءات قانونية ضد المشكو بحقه بالشكل الرسمي والغير رسمي لتكون الوحدة منارة نور داخل الجامع وخارجها وذلك بالتعاون مع فرع المجلس القومي للمرأة بالمحافظة لتزيد من فعالياتها لتنمية الإنسان ومقاومة التمييز بين مختلف شرائح المجتمع بما له الأثر بقضايا التنمية بالوطن.

ومن الجدير بالذكر أن افتتاح هذه الوحدة يأتي في إطار تعميم وحدة مكافحة التحرش على مستوي كل الجامعات في محافظات مصر.

هذا المحتوس خاص ب أخبار صحفية, اخر الاخبار. احفظ الرابط المباشر.

أخبار متعلقة