مؤتمر إطلاق مشروع أصوات النساء

مؤتمر إطلاق مشروع أصوات النساء
تعد المادة 180 من الدستور المصري و الخاصة بانتخاب المجالس الشعبية المحلية أحد مكاسب المرأة لعام 2014. حيث تخصص تلك المادة ربع عدد المقاعد فى المجالس المحلية للشباب وربع العدد للمرأة.
وفي إطار اهتمامنا بتعزيز مشاركة المرأة السياسية، أطلق المركز مشروعه “موجة من أصوات النساء- 1000و أكثر…” والذي يهدف إلى خلق موجة من أكثر من 1000 قيادة نسائية شابة قادرة على العمل من أجل تعزيز المشاركة السياسية للمرأة في المجالس المحلية كناخبة ومرشحة.
هذا المشروع ينفذه المركز المصري لحقوق المرأة بدعم من صندوق الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين التابع لهيئة الأمم المتحدة لشئون المرأة.
في حضور الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي والمهندس سامح عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، أطلق المركز مشروعه في المؤتمر الذي عُقد في 16 أغسطس 2015 بفندق بيراميزا بالدقي بحضور 200 مشارك مثلوا صحف وقنوات تليفزيونية ومواقع إلكترونية، وأحزاب سياسية وجمعيات أهلية ومبادرات شبابية فضلاً عن عدد من الشخصيات العامة.
في كلمة ألقتها أ. نهاد أبو القمصان، رئيس مجلس إدارة المركز، أكدت خلالها على أن دستور 2014 خطوة حقيقية من أجل وضع أفضل للمرأة في مختلف الحقوق فالمادة 180 خصصت مقاعدة للمرأة والشباب في المجلس المحلي لعام 2016 وهو ما يمثل أكثر من 13000 مقعد على مستوي الجمهورية، لذلك جاء مشروع أصوات النساء لتأهيل الشابات لدخول المجلس المحلي حتي يكون هناك قيادات حقيقية قادرة على تغير الواقع للأفضل .
ومن خلال إشادته بدور المرأة في ثورة يناير وفي خارطة الطريق التي اعقبت ثورة يناير، أكد المهندس سامح عبد العزيز وزير الشباب والرياضة على دور المرأة السياسي، و العبء الواقع عليها لتغيير الواقع للأفضل، و أنهن القادرات على إنجاح أو إسقاط أي مرشح، وأنهى حديثه بأن وزارة الشباب والرياضة تتعاون مع منظمات المجتمع المدني من أجل رفع الوعي السياسي.
في حين أن الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي أكدت على دعمها للمرأة المصرية، وأشارت إلى أن النساء المصريات يقمن بأدوار عديدة على المستوي الاقتصادي والسياسي في حين أن الأرقام والاحصاءات لا تعكس هذه الأدوار، وأشارت إلى أن الأهداف الألفية تحققت باستثناء هدف تمكين المرأة سواء سياسيا أو اقتصاديا. وأنهت الوزيرة حديثها بأن تاريخ المرأة في البرلمانات السابقة تاريخ مخزي لا تزيد نسبة تمثيل المرأة فيها عن 2% باستثناء بعد السنوات التي طبقت الكوته، والكوتة التي طُبقت في برلمان 2010 قبل ثورة يناير استعادتها المرأة في الدستور الجديد. فالدستور الجديد ضمن 12.5% من مقاعد البرلمان للمرأة.
وبعد ذلك قامت أ. غادة لطفي استشاري التدريب والبرامج بالمركز المصري لحقوق المرأة بعرض لمشروع “أصوات النساء” الذي تتلخص فكرته في خلق دوائر صغير من الشابات في المحافظات وتزويدهم بالمعرفة و الدعم الفني وثقل مهاراتهم وتنميتها لتتشابك هذه الدوائر فيما بينها وذلك على مستوى محافظات جمهورية مصر مكونة بذلك موجة من الشابات القادرات على خوض انتخابات المجالس المحلية و المشاركة بإيجابية في عملية صناعة القرار على المستوى المحلي.

opening-cermony-for-women's-voices opening ceremony for women's voices

هذا المحتوي خاص ب أخبار صحفية, اخر الاخبار, الأخبار تحت موضوع , , , , , . احفظ الرابط المباشر.

أخبار متعلقة